أخبار عاجلة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟!

 

هنا1

 

أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟!
أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟!

انت الأن تقراء خبر - أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟!
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - السبت 14 يوليو 2018 09:53 صباحاً

جريدة الحرة - اشترك لتصلك أهم الأخبار

منذ وعيت بهذه الحياة وأدركت أننى أعيش وأفكر وأميز بين الساخن والبارد، بين الولد والبنت، بين العاقل والمجنون، بين الممكن وغير الممكن وحتى هذه اللحظة التى أكتب فيها مقالى، وأنا أكاد أجزم وأقسم بأننى لا أعرف ولا أفهم وليس بمقدورى أن أتخيل: «لماذا تذهب حكومات وتأتى حكومات؟ وهل هناك فرق بين التى ذهبت والتى أتت؟ وعلى أى أساس يُنتقى وزراء ويُستبدَل وزراء بوزراء ويستمر وزراء ويُطاح بوزراء؟» .

استرجعت كل هذه الانطباعات السلبية والأسئلة الحائرة وأنا أتابع القرار الذى أصدرته معالى وزير الصحة مؤخرا الدكتور هالة زايد بإلزام المستشفيات الحكومية بإذاعة السلام الجمهورى يوميا، وأن يقسم الأطباء على القيام بواجباتهم تجاه المرضى والإخلاص للوطن وحماية أراضيه، وهو قرار لا أدرى إن كان قد دُرِس أم لا؟ وهل هو من أجل تعزيز الانتماء، كما تقول سيادتها؟ أم انه لأسباب أخرى ستُتكشف بمضى الوقت؟ لكننى متأكد من أنه قرار مرتبك، أثار الجدل رغم عدم إمكانية تطبيقه وتحول بسرعة لمزحة وطرفة ونكتة، وفى تقديرى أن وجه الغرابة فى القرار يرجع إلى: أولا: إن المستشفيات ليست أماكن للسلام الجمهورى ولا الأغنيات الوطنية أو الشعبية وإنما هى ملاذ المرضى الذين يلجأون إليه للاستشفاء وبالتالى لن يشغلهم السلام وربما لن يلتفتوا مطلقا لأى نوع من أنواع الموسيقى، لحاجتهم الماسة للهدوء والراحة والسكينة قبل أى شئ آخر.

ثانيا: لا توجد دولة فى العالم تعزز الانتماء فى المستشفيات فقط وتتركه فى النقابات والوزارات، ولا توجد دولة فى العالم فكرت بتلك الطريقة، فهل أتت معالى الوزيرة بما لم يأت به جهابذة الإدارة الصحية فى العالم؟.

ثالثا: إن المستشفيات التى سوف يشملها القرار هى: «المستشفيات الحكومية وأمانة المراكز الطبية والمعاهد التعليمية وهيئة التأمين الصحى ومديريات الصحة وا... وا... » فهل يعنى هذا أن مستشفيات القطاع الخاص لن تحظى بشرف الاستماع للسلام الجمهورى وحلف أطبائها للقسم؟

رابعا: كيف سيمكن العمل به؟ وأين؟ هل سيكون من خلال طابور للمرضى والأطباء عند بداية كل وردية؟ ومن سينظم الطابور؟ هل هم الأطباء أم الممرضون أم الممرضات أم الحكيمات أم زوار المرضى؟

يا معالى وزير الصحة، إن القرارات تُدرَس قبل أن تُتَخذ، وعند التأكد من إمكانية تطبيقها ومناسبتها للظروف العامة للدولة ولأبنائها، يُعلَن عنها لتدخل حيز التنفيذ، وأن الأهم من قسم الأطباء رفع مستوى معيشتهم ومنحهم الرواتب الآدمية التى تتناسب مع ما بذلوه ويبذلونه من جهد وما يعطيهم الحق فى حياة كريمة لائقة بمن هم مثلهم فى بقية بلدان العالم، كما أن المرضى لن يتعزز الانتماء لديهم بالسلام الجمهورى بل بالإدارة الرشيدة وتوفير كافة المستلزمات الطبية لعلاج المرضى.. وخلاصة ما أرجوه منكِ يا معالى الوزير أن تقدمى اعتذارك عن كل هذا اللغط الذى أثرتِهِ دون داعٍ وكل الجدل الذى سينتهى حتماً لاستنزاف الوقت والجهد والأعصاب فيما لا طائل من ورائه.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟! ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار مصرية - هل ستعتذرين يا معالى الوزيرة؟!" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع المصرى اليوم و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

التالى أخبار مصرية - «دعم مصر»: مرتبات النواب تصل إلى 27 ألف جنيه بالبدلات