أخبار عاجلة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار مصرية - رحلة عذاب

 

هنا1

 

انت الأن تقراء خبر - أخبار مصرية - رحلة عذاب
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - الأحد 13 مايو 2018 08:41 مساءً

كاتب

جريدة الحرة - كاتب

حجم الخط: A A A

سيد عبد المالك

12 مايو 2018 - 02:45 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

استغرقت رحلتي من القاهرة إلى الدوحة أكثر من 12 ساعة ، فقد خرجت من منزلي بالقاهرة قبل السابعة مساء لأصل إلى مطار حمد في الثامنة صباح اليوم التالي ، وتساءلت بيني وبين نفسي لماذا هذا العذاب في رحلة كانت لا تستغرق سوى ثلاث ساعات .

واضفت على تساؤلي تساؤلا آخر ما ذنب الشعوب في سياسات الدول ، فهناك نحو ثلاثمائة ألف مصري يقيمون في قطر الكثير منهم يقيم منذ سنوات عديدة بل إن أكثر من 80% منهم يقيم في الدوحة قبل ثورات ما سمي بالربيع العربي ، وأنا أحد هؤلاء فقد وصلت الدوحة في عام 2002 ومنذ هذا التاريخ وانا اذهب في اجازاتي بكل اريحية وهدوء نفس فالرحلة تستغرق ثلاث ساعات بل ان طيارينا المهرة من طياري مصر للطيران كانوا يقللون زمن الرحلة عن ثلاث ساعات ، ولكن بعد المشكلة الخليجية والتي بدأت في يونيو العام الماضي وحتى اليوم أصبحت الرحلات قطعة من الجحيم .

والسؤال لماذا تخسر شركة مصر للطيران الملايين من الدولارات سنويا نتيجة عدم نقلها الالاف من البشر ليس المصريين فقط بل أغلب جنسيات شمال أفريقيا ودول أفريقيا نفسها التي كانت تتخذ من مطار القاهرة معبرا لبلادهم .

إن 300 الف مصري يعانون أشد المعاناة في موضوع لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، فهم مجرد موظفين واصحاب مهن وعمال شاء القدر ان تكون الدوحة مصدر رزق لهم لفترة من الفترات كغيرها من بلدان العالم التي يقيم فيها ملايين المصريين .  ما ذنبهم ان يلجأوا لطيران دول العالم المختلفة للوصول إلى بلدانهم لقضاء اجازاتهم او انجاز اعمالهم داخل بلدهم الحبيب مصر ، ما ذنبهم ان تستغرق رحلة الوصول الى بلدهم ساعات طويلة من السفر والترحال والترانزيت عبر الدول المختلفة ، ما ذنب الكثير منهم يجلس في مطارات العالم المختلفة لينتقل من طائرة إلى طائرة ليصلوا الى موطنهم بعد ساعات طويلة ، ما ذنب الكثير منهم الانتظار ترانزيت لأكثر من 10 ساعات وقد أقسم بعضهم لي ان فترة الترانزيت في إحدى سفراته بلغت 14 ساعة اضطر خلالها إلى تأجير فندق بالمطار ليستريح فيه هو واولاده في انتظار الطائرة التي ستقله إلى القاهرة ، ما ذنب الكثير في ان يصل لبلده عن طريق اثيويبا او المغرب او تركيا ليحلق في الجو ساعات طويلة من المعاناة حتى يصل الى وطنه.

وما الحكمة في خسارة الشركة الوطنية ( مصر للطيران) لملايين الدولارات بعد ان قامت بإلغاء اربع رحلات ( رحلتان ذهابا ورحلتان ايابا) كانت تسير يوميا من مطار القاهرة إلى مطار حمد وبالعكس ، هذا غير عدد من الرحلات الاسبوعية لمطارات اسكندرية والاقصر واسيوط وغيرها .

إنني أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي باسم الالاف من المصريين ان يسمح لشركة مصر للطيران باستئناف رحلاتها الجوية إلى الدوحة بعيدا عن السياسة وشؤونها وخلافاتها بقدر ما هو تخفيف او انهاء معاناة آلاف المصريين  ، وخصوصا ان الاجازات المدرسية على الابواب وكذلك الاعياد والمناسبات الوطنية والتي يحب ان يتشارك فيها المصريون مع وطنهم الام ، فتقريبا أكثر من نصف المصريين ان لم يكن 80% منهم يحبون ان يقضوا اجازاتهم الصيفية بين أهليهم ، فالثقافة المصرية لدينا تشير إلى اننا لسنا من هواة الترحال إلى بلاد غير بلادنا مثل بقية الجنسيات الاخرى الذين يجوبون العالم في اجازاتهم ، ولكن المصريين لكي يصلوا إلى بلادهم يعانون في سفرهم والذي أحيانا يتجاوز اليوم في رحلة لا تستغرق سوى ثلاث ساعات ، أتمنى أن تصل المناشدة للسيد رئيس الجمهورية ليخفف المعاناة عن 300 الف مصري  واظنه في اغلب خطاباته يتحدث عن الانسان المصري واحقيته ان يعيش كريما في وطنه وفي اي مكان في العالم ، فكيف يعيش كريما وهو يعيش تجربة السفر بشكل مرير ومعاناة قاتلة ليقضي اجازته في رحاب وطنه وبين ذويه واحبابه.


كاتب

أخبار متعلقة

#
#
#
#

استغرقت رحلتي من القاهرة إلى الدوحة أكثر من 12 ساعة ، فقد خرجت من منزلي بالقاهرة قبل السابعة مساء لأصل إلى مطار حمد في الثامنة صباح اليوم التالي ، وتساءلت بيني وبين نفسي لماذا هذا العذاب في رحلة كانت لا تستغرق سوى ثلاث ساعات .

واضفت على تساؤلي تساؤلا آخر ما ذنب الشعوب في سياسات الدول ، فهناك نحو ثلاثمائة ألف مصري يقيمون في قطر الكثير منهم يقيم منذ سنوات عديدة بل إن أكثر من 80% منهم يقيم في الدوحة قبل ثورات ما سمي بالربيع العربي ، وأنا أحد هؤلاء فقد وصلت الدوحة في عام 2002 ومنذ هذا التاريخ وانا اذهب في اجازاتي بكل اريحية وهدوء نفس فالرحلة تستغرق ثلاث ساعات بل ان طيارينا المهرة من طياري مصر للطيران كانوا يقللون زمن الرحلة عن ثلاث ساعات ، ولكن بعد المشكلة الخليجية والتي بدأت في يونيو العام الماضي وحتى اليوم أصبحت الرحلات قطعة من الجحيم .

والسؤال لماذا تخسر شركة مصر للطيران الملايين من الدولارات سنويا نتيجة عدم نقلها الالاف من البشر ليس المصريين فقط بل أغلب جنسيات شمال أفريقيا ودول أفريقيا نفسها التي كانت تتخذ من مطار القاهرة معبرا لبلادهم .

إن 300 الف مصري يعانون أشد المعاناة في موضوع لا ناقة لهم فيها ولا جمل ، فهم مجرد موظفين واصحاب مهن وعمال شاء القدر ان تكون الدوحة مصدر رزق لهم لفترة من الفترات كغيرها من بلدان العالم التي يقيم فيها ملايين المصريين .  ما ذنبهم ان يلجأوا لطيران دول العالم المختلفة للوصول إلى بلدانهم لقضاء اجازاتهم او انجاز اعمالهم داخل بلدهم الحبيب مصر ، ما ذنبهم ان تستغرق رحلة الوصول الى بلدهم ساعات طويلة من السفر والترحال والترانزيت عبر الدول المختلفة ، ما ذنب الكثير منهم يجلس في مطارات العالم المختلفة لينتقل من طائرة إلى طائرة ليصلوا الى موطنهم بعد ساعات طويلة ، ما ذنب الكثير منهم الانتظار ترانزيت لأكثر من 10 ساعات وقد أقسم بعضهم لي ان فترة الترانزيت في إحدى سفراته بلغت 14 ساعة اضطر خلالها إلى تأجير فندق بالمطار ليستريح فيه هو واولاده في انتظار الطائرة التي ستقله إلى القاهرة ، ما ذنب الكثير في ان يصل لبلده عن طريق اثيويبا او المغرب او تركيا ليحلق في الجو ساعات طويلة من المعاناة حتى يصل الى وطنه.

وما الحكمة في خسارة الشركة الوطنية ( مصر للطيران) لملايين الدولارات بعد ان قامت بإلغاء اربع رحلات ( رحلتان ذهابا ورحلتان ايابا) كانت تسير يوميا من مطار القاهرة إلى مطار حمد وبالعكس ، هذا غير عدد من الرحلات الاسبوعية لمطارات اسكندرية والاقصر واسيوط وغيرها .

إنني أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي باسم الالاف من المصريين ان يسمح لشركة مصر للطيران باستئناف رحلاتها الجوية إلى الدوحة بعيدا عن السياسة وشؤونها وخلافاتها بقدر ما هو تخفيف او انهاء معاناة آلاف المصريين  ، وخصوصا ان الاجازات المدرسية على الابواب وكذلك الاعياد والمناسبات الوطنية والتي يحب ان يتشارك فيها المصريون مع وطنهم الام ، فتقريبا أكثر من نصف المصريين ان لم يكن 80% منهم يحبون ان يقضوا اجازاتهم الصيفية بين أهليهم ، فالثقافة المصرية لدينا تشير إلى اننا لسنا من هواة الترحال إلى بلاد غير بلادنا مثل بقية الجنسيات الاخرى الذين يجوبون العالم في اجازاتهم ، ولكن المصريين لكي يصلوا إلى بلادهم يعانون في سفرهم والذي أحيانا يتجاوز اليوم في رحلة لا تستغرق سوى ثلاث ساعات ، أتمنى أن تصل المناشدة للسيد رئيس الجمهورية ليخفف المعاناة عن 300 الف مصري  واظنه في اغلب خطاباته يتحدث عن الانسان المصري واحقيته ان يعيش كريما في وطنه وفي اي مكان في العالم ، فكيف يعيش كريما وهو يعيش تجربة السفر بشكل مرير ومعاناة قاتلة ليقضي اجازته في رحاب وطنه وبين ذويه واحبابه.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار مصرية - رحلة عذاب ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار مصرية - رحلة عذاب" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع المصريون و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

هنا 2

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

التالى أخبار مصرية - تكريم وزير الشباب والرياضة خلال حفل «الصحفيين»