أخبار عاجلة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟

 

 

أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟
أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟

انت الأن تقراء خبر - أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - الأربعاء 17 يناير 2018 11:23 صباحاً

جريدة الحرة فى تقريرين منفصلين خلال يوم واحد، أشادت وكالتي موديز وفيتش للتصنيف الائتماني بأداء الاقتصاد المصري وتوقعتا زيادة معدل النمو خلال السنوات المقبلة.

 

ورفعت وكالة فيتش للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية لمصر إلى إيجابية من مستقرة، لكنها أبقت على تصنيف مصر الائتماني عند “B”، بحسب بيان لها الثلاثاء.


وتوقعت وكالة موديز للتنصيف الائتماني أن تحقق مصر أقوى معدلات نمو اقتصادي في منطقة دول الشام وشمال أفريقيا خلال الـ 5 سنوات المقبلة.


وقالت الوكالة في تقرير لها الثلاثاء، إن معدل النمو خلال العام المالي الحالي سيسجل 4.2% على أن يرتفع إلى حوالي 5% خلال العام المالي 2019- 2020 ويسجل 5.5% في العام المالي 2020-2021.

 

وشرعت مصر في الشهور الماضية، بتنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي شمل تحرير سعر صرف الجنيه، وتطبيق قانون القيمة المضافة، ورفع أسعار المواد البترولية والكهرباء.

 

خبراء اقتصاديون وصفوا تقرير "فيتش" بالإيجابي كونه سيؤدى إلى تحسن الاقتصاد المصري بزيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال السنوات المقبلة، لافتين إلى أن تحول نظرة "فيتش" المستقبلة لمصر من مستقرة إلى إيجابية جاء بسبب عدم تخلف مصر عن سداد أى من أقساط القروض أو الفوائد وزيادة الاحتياطي النقدي.

 

وتستهدف الحكومة أن يسجل معدل النمو بين 5.3 إلى 5.5% بنهاية العام المالي الحالي على أن يرتفع في السنة المالية التالية 2018- 2019 إلى 6%، بحسب ما أعلنته وزيرة التخطيط هالة السعيد.


صادقة فى الرؤية
فى هذا الصدد، قال الدكتور صلاح الدين فهمي، أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، إن تقارير موديز وفيتش عن الاقتصاد المصري صادقة فى الرؤية إلى حد كبير لأن الأمور رغم صعوبتها إلا أنها تبشر بالخير.


وأضاف فهمي، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن تحسن نظرة "فيتش" المستقبلية عن مصر وتحولها إلى إيجابية بدلا من مستقرة جاء بسبب عدم تخلف مصر عن سداد أى من أقساط القروض أو الفوائد خلال السنوات الماضية، فضلا عن ارتفاع الاحتياطى النقدي، ما أدى أدى إلى اطمئنان لدى المؤسسات الدولية.


وأوضح أستاذ الاقتصاد بجامعة الأزهر، أن معدل النمو المتوقع لمصر خلال السنوات الخمس المقبلة يأتى نتيجة للمليارات التى أنفقتها مصر خلال السنوات الماضية على البنية التحتية الأساسية والمدن الجديدة، إضافة إلى جني ثمار مرحلة الإصلاح الاقتصادي الذي سيشعر بها المواطن خلال السنوات المقبلة.


وتابع "نحن فى مرحلة جنى ثمار القرارات الصعبة التى تم اتخاذها خلال السنتين الأخيرتين، بجانب الإنفاق على المشروعات الصناعية والزراعية والطرق الجديدة التى ستؤدى إلى زيادة معدلات التنمية.. وعلشان كده كنا بنقول للناس اصبروا وانتظروا النتائج".

 

ووصل حجم الديون الخارجية لمصر فى يونيو الماضي 79 مليار دولار، والدين الداخلي تجاوز 3 تريليون جنيه، وفقا للبنك المركزي المصري.


لم نتخلف عن سداد الديون 
الخبير الاقتصادي، محمد موسى، قال إن تقارير المؤسستين الدوليتين عن مصر جاء نتيجة مجموعة من الأسباب.


وأضاف موسى، فى تصريحات لـ"مصر العربية"، أن مصر أوضاعها مستقرة رغم الديون الكبيرة مقارنة بدول أخرى فى العالم أوضاعها تتشابه معنا، إلا أننا لم نتخلف عن سداد ديون من قبل، إضافة إلى توقعات زيادة الاستثمارات الأجنبية المباشرة خلال السنوات المقبلة ما يؤدى إلى زيادة معدل النمو.


وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أن المدن الصناعية الجديدة المتخصصة التى بدأت الحكومة التوسع فيها وآخرها مدن النسيج سوف تساهم بشكل جيد فى زيادة معدل النمو والإنتاج وتخفيض فاتورة الاستيراد.


وتابع "رغم التوسع فى الاقتراض إلا أننا عندنا بعض الأمان فى استعادة نسبة أكبر من السياحة خلال السنوات المقبلة ما يزيد من العملة الصعبة وإمكانية سداد الديون الخارجية وزيادة الاحتياطي النقدي.. وطول ما إحنا لاقيين حد يسلفنا يبقى مفيش قلق لأن الدائن عارف انك هتقدر تسد القرض".

 

وتستعد مصر حاليا لطرح سندات دولية جديدة بالدولار فى الأسواق العالمية بقيمة تتراوح بين 3 و4 مليارات دولار فى الربع الأول من العام الحالي.


جذب الاستثمارات الأجنبية 
الدكتور مصطفى بدرة، أستاذ التمويل والاستثمار، قال إن جني الاقتصاد المصري المزيد من الثناء وثقة المنظمات الاقتصادية الدولية التي تزيد من مستواه الائتماني يعني جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية، ما يؤكد تحسن الاقتصاد القومي المصري خلال الفترة الماضية.

 

وأضاف بدرة، في تصريحات صحفية، أن رفع وكالة فيتش للتصنيف الائتماني نظرتها المستقبلية لمصر من مستقرة إلى إيجابية، مؤشر جيد ويعني قدرة الدولة على سداد التزاماتها والقروض التي تدين بها، وهذا يدل على الجدارة الائتمانية.

 

وأوضح أستاذ التمويل والاستثمار، أن الكثير من المؤسسات الاقتصادية الدولية رفعت التصنيف الائتماني للاقتصاد المصري، وهو قدرتها على سداد ديونها، ما يعني مزيدا من التحسن في بيئة المناخ الاستثماري بمصر، وهو عنصر جذب كبير للاستثمارات الأجنبية، ما ينعكس إيجابا على مستقبل الاقتصاد المصري وتعافيه.      


إيجابي
وفى أول تعليق له على التقارير، رحب عمرو الجارحى، وزير المالية، بقرار مؤسسة "فيتش" للتصنيف الائتمانى برفع النظرة المستقبلية للاقتصاد المصرى إلى إيجابى باعتباره خطوة مهمة لتدعيم الثقة فى برنامج الاصلاح الاقتصادى المصرى وهو ما سيساهم فى جذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية للبلاد، وخفض تكلفة التمويل للحكومة والقطاع الخاص.


وأكد وزير المالية، وجود الإرادة السياسية الداعمة لاستكمال تنفيذ برنامج الإصلاح الوطنى الشامل الذى يتضمن إجراءات تضمن تحقيق الاستقرار الاقتصادى والاستدامة المالية على المدى المتوسط وإيجاد مساحة مالية تسمح بالتوسع فى الانفاق على البينة التحتية وبرامج الدعم الأكثر استهدافاً للفئات الأولى بالرعاية، وستنعكس تلك التطورات إيجابيا على بيئة الأعمال ومعدلات النمو المحققة وتحسن الجدارة الائتمانية للاقتصاد المصرى.


وأوضح وزير المالية، أن قرار المؤسسة الايجابى يرجع إلى استمرار وتيرة الإصلاح الاقتصادى بمصر خلال الفترة الماضية، خاصة فى ضوء استمرار إجراءات الضبط المالى التى اتخذتها الحكومة فى بداية العام المالى الحالى 2017/2018 مثل تنفيذ مرحلة جديدة من برنامج ترشيد دعم الطاقة وزيادة تعريفة الكهرباء ورفع السعر العام لضريبة القيمة المضافة من 13% إلى 14%.


إضافة إلى الالتزام بتطبيق قانون الخدمة المدنية للعاملين بالجهاز الإدارى للدولة، ما انعكس إيجابياً على مؤشرات الأداء المالى خلال النصف الأول من العام المالى 2017/2018، كما أشاد التقرير بقرار البنك المركزى بتحرير سعر الصرف كنقطة تحول للاقتصاد المصرى، لما له من آثار إيجابية على قطاع المعاملات الخارجية وعودة استقرار الاقتصاد الكلى.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟ ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أقتصاد - ماذا يعني تغيير «فيتش» نظرتها للاقتصاد المصري من مستقرة لـ«إيجابية»؟" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع مصر العربية و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار الاقتصاد - «نيكاي» يهبط مع تراجع قطاعي التعدين والنفط
التالى فوركس العرب - اليورو يتراجع من أعلى مستوى فى 3 سنوات قبيل بيانات التضخم الأوروبية