أخبار عاجلة
أخبار العالم - ترامب: أردوغان أصبح صديقي -
العالم الأن - روسيا تبني حاملة مروحيات وطنية -

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار الاقتصاد - "مخطط "بونزي".. خدعة أفقدت المستثمرين مليارات الدولارات بحجة الكسب السريع

 

 

انت الأن تقراء خبر - أخبار الاقتصاد - "مخطط "بونزي".. خدعة أفقدت المستثمرين مليارات الدولارات بحجة الكسب السريع
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - الأربعاء 13 سبتمبر 2017 07:10 مساءً

جريدة الحرة - من - نهى النحاس:

مباشر: يظهر من حين إلى آخر خبر إلقاء القبض على رئيس شركة أو مستثمر كبير بتهمة الاحتيال وبمبالغ طائلة، وينتهي الأمر بالحكم على هؤلاء الأشخاص بعقوبات كبيرة.

وقضت محكمة صينية أمس بسجن شخصين مَدى الحياة لإدارتهم مخططاً كبيراً للاحتيال بـ"مخطط بونزي".

ومخطط "بنوزي" هو نظام استثماري يقوم على خدعة المستثمرين بجلب عوائد ضخمة عبر مخاطر منخفضة، حيث تقوم فكرته الأساسية على منح قدامى المستثمرين العوائد المالية لكن من خلال أموال يتم الحصول عليها عبر مستثمرين جدد.

وعلى الرغم من أن الظهور الأول لمخطط "بونزي" كانت منذ نحو قرن إلا أن آلياته لاتزال تُنفذ حتى اليوم.

متى ظهر "مخطط بونزي"؟

عرف العالم ما أطلق عليه لاحقاً "مخطط بونزي" في عام 1919 عبر شخص يُدعى "تشارلز يونزي"، وذلك في وقت كانت الخدمة البريدية المتاحة هي استخدام طوابع البريد في إرسال الرسائل دولياً، ليقوم المرسل إليه بعد ذلك باستبدال الطابع محلياً بواحد آخر يصلح استخدامه، ومع التذبذب المستمر لأسعار البريد كان يختلف سعر الطابع من بلد لآخر.

واستأجر "بونزي" أشخاصاً لشراء الطوابع البريدية الدولية الرخيصة في دول أخرى، ليقوم باستبدالها بعد ذلك بطوابع بريدية أكثًر غلاءاً، ثم بيعها والحصول على أرباح كبيرة.

ويُعرف هذا النوع من التبادل بـ"المراجحة" وهو مسوح به قانونياً حالياً، لكنه ما تسبب فيه "بونزي" بعد ذلك جعل تجارته غير قانونية.

وقام "بونزي" بتوسيع جهود الحصول على مزيد من الأموال عبر شركته وبأي طريقة، وذلك عبر تقديم وعود للمستثمرين بتحقيق عوائد 50% في 45 يوماً، و100% في 90 يوماً، لكنه بدلاً من استثمار أموال بشكل فعلي، أعاد "بونزي" توزيع الأموال على المستثمرين القدامى من أموال الجدد.

وعكف "بونزي" على خطته، حيث جذب عدد كبير من المستثمرين بسبب صيته الذي ذاع عبر نجاحه في استثمارات الطوابع لكنه انكشف عندما أُجري تحقيقاً في عام 1920.

بونزي القرن الحادي والعشرين

يعد "بيرني مادوف" الذي حُكم عليه بالسجن لمدة 150 عامأ هو "بونزي" القرن الـ21، فهو الممول الذي تورط في أكبر مخطط احتيالي في تاريخ الولايات المتحدة، حيث أنه حتى الوقت الحالي لم يسترد إلا عدد قليل من ضحاياه أموالهم.

و"مادوف" هو الممول الذي أقنع المستثمرين بإيداع أموالهم لديه ووعدهم بأرباح كبيرة، لينتهي الأمر بتوجيه 11 تهمه له في 2009 تنوعت بين الاحتيال والتزييف وغسل الأموال والشهادة الزور والسرقة.

وكان "مادوف" يودع الأموال في حساب مصرفي واحد يدفع منه للعملاء الراغبون في الخروج، حيث كان يمول عملية الاسترداد للمستثمرين من خلال جذب مستمرين جدد.

وبدأ احتيال "مادوف" في الظهور عندما طالبه عملائه بإجمالي عوائدهم المُقدرة بـ7 مليارات دولار، لكنه في حقيقة الأمر لم يكن يمتلك سوى 200 إلى 300 مليون دولار.

وكسب "داوف" ثقة المستثمرين من سمعته الجيدة كعضو نشط في الصناعة المالية، وذلك على الرغم من التقارير التي أُرسلت إلى الرابطة الوطنية لتجارة الأوراق الوطنية بأن أنشطته ما هي إلى صورة من مخطط "بونزي".

وعلى الرغم أن "داوف" اتهم باختلاس 20 مليار دولار من عملائه إلا أن هناك أوراق أوضحت أن إجمالي المبلغ الذي حصل عليه من مستثمريه بلغ 65 مليار دولار.

"توم بيتر" هو رجل أعمال يمتلك عدداً من الشركات منها "بيتر جروب" و"سان كانتوري إيرلاينز" و"بيتر كومباني"، لكنه أُلقي القبض عليه في سبتمبر 2008 بتهمة التورط في قضية احتيال.

وجاء انكشاف أمر "بيتر"  عندما اعترفت إحدى الموظفات بأنها تقوم مع موظفين آخرين بتنفيذ مخطط بونزي مستخدمين في ذلك شركة "بيترز كومباني"، حيث اختلسوا عبر ذلك 65.3 مليار دولار في الفترة من 1995 وحتى 2008.

"ألين ستانفورد" ملياردير أمريكي كان قد أُدرج بقائمة "فوربس" لمليارديرات العالم عبر ثروة قُدرت بـ2.2 مليار دولار.

لكنه أُلقي القبض عليه في 2009 باتهامه في 14 قضية عبر احتيال 7 مليارات دولار، وكانت تهمته هي ممارسة الغش على مدار 20 عاما عبر بيع شهادات إيداع، واستخدام أجزاء من العائد في صفقات عقارية مشكوك فيها ومشاريع تجارية خاصة.

كيفية تجنب خداع "بونزي"؟

حذرت لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية من مجموعة من الظواهر الذي إذا تواجدت داخل أي استثمار فهي دليل على أنه "مخطط "بونزي".

وذكرت أن الاستثمارات ذات العوائد المالية المرتفعة والمخاطر المنخفضة أحد أبرز تلك الشواهد، فضلاً عن الاستثمارات التي تظل تدر عوائد مرتفعة وبشكل منتظم حتى بالرغم من تقلبات السوق.

كما شدد اللجنة على ضرورة حصول الشركات الاستثمارية على ترخيص لمزاولة نشاطها، حيث أن معظم الشركات التي تُطبق مخطط "بنزي" لا تلتزم بذلك، فضلاً عن التحذير من تعثر المستثمرين في الحصول على عوائدهم ومماطلة الشركة في منحهم إياها.

ويعد عدم الدخول في استثمارات غير مفهومة من جانب المستثمر أحد أبرز الأشياء التي حذرت منها لجنة الأوراق المالية.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار الاقتصاد - "مخطط "بونزي".. خدعة أفقدت المستثمرين مليارات الدولارات بحجة الكسب السريع ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار الاقتصاد - "مخطط "بونزي".. خدعة أفقدت المستثمرين مليارات الدولارات بحجة الكسب السريع" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع مباشر (اقتصاد) و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار الاقتصاد - بنغلاديش ستوقع اتفاقا لاستيراد الغاز القطري لـ15 عاما
التالى أخبار الاقتصاد - الذهب يتراجع ويتجه لتسجيل أطول موجة خسائر في شهر