أخبار عاجلة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

العالم الأن - ليس على حساب موسكو!

 

هنا1

 

العالم الأن - ليس على حساب موسكو!
العالم الأن - ليس على حساب موسكو!

انت الأن تقراء خبر - العالم الأن - ليس على حساب موسكو!
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - الأربعاء 21 مارس 2018 07:59 صباحاً

جريدة الحرة - "ظهر لدى روسيا سبب للخروج من "أوبك+"، عنوان مقال آنّا كوروليوفا، في "إكسبرت أونلاين"، حول نظر موسكو في إمكانية الخروج من اتفاقية "أوبك+" حول خفض الإنتاج.

وجاء في المقال: قال الكسندر نوفاك وزير الطاقة الروسي في مقابلة مع تلفزيون بلومبرغ، الاثنين، إن روسيا ستدرس إمكانية الخروج التدريجي من اتفاق "أوبك+ " بعد استعادة سوق النفط الدولية توازنها. ووفقا لوكالة "تاس"، أشار الوزير إلى أن التوازن بين العرض والطلب في سوق النفط يمكن أن يتحقق في الربع الثالث من هذا العام.

وأضاف المقال: في سوق النفط، تجري عمليات متعددة الاتجاهات، كما يقول مارك غويهمان، المحلل في شركة  TeleTrade. فمن ناحية، ينمو الإنتاج في الولايات المتحدة بشكل كبير وسريع، خاصة على حساب شركات النفط الصخري. ووصل الاستخراج في الولايات المتحدة إلى 10380 برميلًا يوميًا، وقد يرتفع قريبًا إلى 10500 برميل. لكن، من ناحية أخرى، يستمر اتفاق "أوبك +" لخفض الإنتاج، ما يشكل ضغطاً على العرض.

وقال غويهمان: يزداد الطلب أيضا. فقد أشارت وكالة الطاقة الدولية (IEA) في تقرير مارس إلى أن الطلب العالمي على الذهب الأسود في العام 2018 سيزداد بمقدار 1.5 مليون برميل، في اليوم. وإذا لم يرتفع الإنتاج في أوبك، فإن الفائض من العرض سيستمر في التراجع، على الرغم من الجهود الأمريكية. وسيتحقق التوازن في السوق في النصف الثاني من السنة، وربما يظهر نقص في المواد الهيدروكربونية.

بشكل عام، يمكننا أن نفترض، كما يقول غويهمان، أن هذه العوامل المضادة سوف تحد من التقلبات الحادة في المؤشرات. عندما يُضعف توازن السوق، كما تشير "أوبك"، تدريجيا تجميد الإنتاج. لذلك، فمن المرجح أن تظل أسعار النفط في الأشهر القليلة المقبلة في ممر ضيق نسبياً يتراوح بين 60 و 70 دولاراً للبرميل.

اذا حكمنا من خلال تعليقات نوفاك- يقول رئيس قسم التحليل في دومينيون، ستانيسلاف فيرنر- فإن روسيا ليست مستعدة لملاقاة شركائها. منذ العام الماضي، حددت موسكو موقفها، ولم توافق حالا على تمديد الاتفاق من الربع الأول حتى نهاية العام. ويبدو أن تصريحات نوفاك تشير إلى أن دعم استعادة التوازن على حساب جهود روسيا الذاتية لن يكون مقبولا. وعلى الرغم من أن هدف التوصل إلى الحد من المخزونات التجارية إلى الوسط، ​​على مدى السنوات الخمس، لم يتحقق. فأسعار النفط ثبتت في حدود 50-70 دولارا للبرميل .. والآن يمكن زيادة الدخل عن طريق زيادة الإنتاج.

وذكّر فيرنر بأن حصة روسيا من خفض الإنتاج وفقا لاتفاق "أوبك +"، تبلغ 300 ألف برميل في اليوم.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع العالم الأن - ليس على حساب موسكو! ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "العالم الأن - ليس على حساب موسكو!" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع RT Arabic (روسيا اليوم) و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

هنا 2

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

التالى العالم الأن - بالفيديو.. إعلامي سعودي يكشف حقيقة صفقة القرن