أخبار عاجلة

 

 

الاعلان رقم 3
الاعلان رقم 4
الاعلان رقم 5

أخبار مصرية - الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان

 

هنا1

 

انت الأن تقراء خبر - أخبار مصرية - الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان
من موقع - جريدة الحرة
تاريخ الخبر - الأحد 13 مايو 2018 08:41 مساءً

الكاتب الصحفي طارق المهدوي

جريدة الحرة - الكاتب الصحفي طارق المهدوي

حجم الخط: A A A

طارق المهدوي

13 مايو 2018 - 02:29 م

أخبار متعلقة

#
#
#
#

قبل ثلاثة عقود زمنية أوفدتني جهة عملي كالمعتاد لحضور احتفال السفارة السوفيتية في حي الدقي القاهري بعيد النصر، حيث قام السفير السوفيتي الذي أصبح فيما بعد وزيراً في بلده بإصلاح سوء تفاهم كان قد حدث بيني وبين صديقي الصحفي المصري الشاب أيمن نور، ثم قام السفير بتقديمنا سوياً عقب تصالحنا على يديه إلى ضيوفه الإعلاميين والصحفيين السوفييت والأجانب ومن بينهم أمريكية شابة، كانت صحيفتها الأمريكية قد نقلتها لتوها من موقعها السابق كمراسلة لصحيفتها في موسكو إلى موقعها الجديد كمراسلة لصحيفتها في القاهرة، ونظراً لامتداد الاحتفال إلى ما بعد منتصف الليل فقد اصطحبتُها معي في سيارتي لتوصيلها إلى مقر مكتبها وسكنها بحي الزمالك والذي لم تكن قد عرفت بعد كيف تعود إليه من حي الدقي، ونظراً لأنني كنت قد أفرطتُ في الشراب لمجاملة هذا وذاك من المشاركين في الاحتفال فقد ردت لي الجميل بتصميمها على استضافتي حتى الصباح، وسرعان ما استنجدت بي الصحفية الأمريكية الشابة لإنقاذ حياة خطيبها المهندس المعماري الشيوعي المسلم الذي أصبح لتوه بوسنياً بعد أن كان يوغوسلافياً، والمحاصر في سراييفو بعد وقوعه بين مطرقة فاشية القوميين السلافيين وسندان فاشية الإسلاميين البوسنيين رغم اعتراضه على ممارسات هؤلاء وأولئك، ولعلها لا تعلم أنني اتصلتُ بكل الذين أعرفهم من الجانبين السلافي والإسلامي لضمان عدم التعرض له إلى حين مغادرته، ولعلها لا تعلم أنني اتصلتُ بكل الذين أعرفهم من المسؤولين في مالطا ثم في ليبيا ثم في السودان لتأمين رحلة مغادرته التي انتهت في ضيافتي داخل فندق الأكروبول بالخرطوم حيث كنت قد توليتُ لتوي موقع المستشار الإعلامي للسفارة المصرية في السودان، لكنها حتماً تعلم أنني اتصلتُ بها من الخرطوم وهو بجواري وحتماً تعلم أنني سهلتُ وصولها في اليوم التالي إلى الخرطوم كي تلتقيه، وحتماً تعلم أنني رتبتُ ونفذتُ من خلال صديقي الشيوعي السابق وزير العدل السوداني جميع الإجراءات الرسمية لزواجهما، وحتماً تعلم أنني بصفتي الدبلوماسية منحتُ زوجها تأشيرة دخول وإقامة في القاهرة رغم حمله لجنسية كانت محظورة آنذاك، ولعلها لا تعلم أنني اعتذرتُ لزملاء عملي عن تجاوز بعض الاعتبارات الإدارية بسبب حماسي الزائد لها ولخطيبها وهو الحماس الذي أوقع بين كبار المسؤولين في القاهرة صراعاً مستعراً كانت له عدة آثار سلبية على مستقبلي المهني، ولعلها لا تعلم أنني قدمتُ اعتذاري وتقبلتُ الآثار السلبية لهذا الحماس وأنا سعيد لأنني نجحتُ في الدفاع عن حق إنسان مسالم في الحياة وعن حق خطيبين متحابين في الزواج، ثم ما لبثت الصحفية الشابة أن أنهت مدة عملها كمراسلة لصحيفتها الأمريكية في القاهرة وعادت بصحبة زوجها المهندس البوسني إلى بلادها، حيث ظلت تصعد لأعلى السلم الصحفي طوال العقود الثلاثة المنصرمة إلى أن أصبحت حالياً واحدة من أكبر الصحفيين الأمريكان ذوي الكلمة المسموعة والمؤثرة في الداخل والخارج، وقبل أيام غلبني الحنين فأرسلتُ لها على البريد الإلكتروني وعلى صفحتها الفيسبوكية وعلى حسابها التويتري تحياتي فردت فوراً بتحيات وأشواق منها ومن زوجها قائلة أنهما لا ينسيان أبداً شجاعتي معهما، مما شجعني على إبلاغها بأن الأهوال التي سبق لي أن أنقذتُ زوجها منها في تلك الأيام قد حاصرتني من كل صوب وأصابتني بكل شر دون أن أجد في هذه الأيام من ينقذني أو حتى يربت على كتفي، فلم ترد!!.


الكاتب الصحفي طارق المهدوي

أخبار متعلقة

#
#
#
#

قبل ثلاثة عقود زمنية أوفدتني جهة عملي كالمعتاد لحضور احتفال السفارة السوفيتية في حي الدقي القاهري بعيد النصر، حيث قام السفير السوفيتي الذي أصبح فيما بعد وزيراً في بلده بإصلاح سوء تفاهم كان قد حدث بيني وبين صديقي الصحفي المصري الشاب أيمن نور، ثم قام السفير بتقديمنا سوياً عقب تصالحنا على يديه إلى ضيوفه الإعلاميين والصحفيين السوفييت والأجانب ومن بينهم أمريكية شابة، كانت صحيفتها الأمريكية قد نقلتها لتوها من موقعها السابق كمراسلة لصحيفتها في موسكو إلى موقعها الجديد كمراسلة لصحيفتها في القاهرة، ونظراً لامتداد الاحتفال إلى ما بعد منتصف الليل فقد اصطحبتُها معي في سيارتي لتوصيلها إلى مقر مكتبها وسكنها بحي الزمالك والذي لم تكن قد عرفت بعد كيف تعود إليه من حي الدقي، ونظراً لأنني كنت قد أفرطتُ في الشراب لمجاملة هذا وذاك من المشاركين في الاحتفال فقد ردت لي الجميل بتصميمها على استضافتي حتى الصباح، وسرعان ما استنجدت بي الصحفية الأمريكية الشابة لإنقاذ حياة خطيبها المهندس المعماري الشيوعي المسلم الذي أصبح لتوه بوسنياً بعد أن كان يوغوسلافياً، والمحاصر في سراييفو بعد وقوعه بين مطرقة فاشية القوميين السلافيين وسندان فاشية الإسلاميين البوسنيين رغم اعتراضه على ممارسات هؤلاء وأولئك، ولعلها لا تعلم أنني اتصلتُ بكل الذين أعرفهم من الجانبين السلافي والإسلامي لضمان عدم التعرض له إلى حين مغادرته، ولعلها لا تعلم أنني اتصلتُ بكل الذين أعرفهم من المسؤولين في مالطا ثم في ليبيا ثم في السودان لتأمين رحلة مغادرته التي انتهت في ضيافتي داخل فندق الأكروبول بالخرطوم حيث كنت قد توليتُ لتوي موقع المستشار الإعلامي للسفارة المصرية في السودان، لكنها حتماً تعلم أنني اتصلتُ بها من الخرطوم وهو بجواري وحتماً تعلم أنني سهلتُ وصولها في اليوم التالي إلى الخرطوم كي تلتقيه، وحتماً تعلم أنني رتبتُ ونفذتُ من خلال صديقي الشيوعي السابق وزير العدل السوداني جميع الإجراءات الرسمية لزواجهما، وحتماً تعلم أنني بصفتي الدبلوماسية منحتُ زوجها تأشيرة دخول وإقامة في القاهرة رغم حمله لجنسية كانت محظورة آنذاك، ولعلها لا تعلم أنني اعتذرتُ لزملاء عملي عن تجاوز بعض الاعتبارات الإدارية بسبب حماسي الزائد لها ولخطيبها وهو الحماس الذي أوقع بين كبار المسؤولين في القاهرة صراعاً مستعراً كانت له عدة آثار سلبية على مستقبلي المهني، ولعلها لا تعلم أنني قدمتُ اعتذاري وتقبلتُ الآثار السلبية لهذا الحماس وأنا سعيد لأنني نجحتُ في الدفاع عن حق إنسان مسالم في الحياة وعن حق خطيبين متحابين في الزواج، ثم ما لبثت الصحفية الشابة أن أنهت مدة عملها كمراسلة لصحيفتها الأمريكية في القاهرة وعادت بصحبة زوجها المهندس البوسني إلى بلادها، حيث ظلت تصعد لأعلى السلم الصحفي طوال العقود الثلاثة المنصرمة إلى أن أصبحت حالياً واحدة من أكبر الصحفيين الأمريكان ذوي الكلمة المسموعة والمؤثرة في الداخل والخارج، وقبل أيام غلبني الحنين فأرسلتُ لها على البريد الإلكتروني وعلى صفحتها الفيسبوكية وعلى حسابها التويتري تحياتي فردت فوراً بتحيات وأشواق منها ومن زوجها قائلة أنهما لا ينسيان أبداً شجاعتي معهما، مما شجعني على إبلاغها بأن الأهوال التي سبق لي أن أنقذتُ زوجها منها في تلك الأيام قد حاصرتني من كل صوب وأصابتني بكل شر دون أن أجد في هذه الأيام من ينقذني أو حتى يربت على كتفي، فلم ترد!!.

شكراً لك على زيارتنا لمشاهدة موضوع أخبار مصرية - الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان ونتمني ان نكون قد أوفينا في تقديم الخدمة ونود ان نوضحك لك أن خبر "أخبار مصرية - الجدع جدع والجبان جبان...في المصريين أو الأمريكان" ليس لنا أدني مسؤلية علية ويمكنك ان تقوم بقرائة الخبر من موقعه الاصلي من موقع المصريون و سمكنك ان تقوم بمتابعة أخر و أحدث الاخبار عبر موقعنا جريدة الحرة دائماً من خلال زيارة الرابط " http://www.alhuura.com " او من خلال كتابة " جريدة الحرة " فى جوجل وسيتم تحويلك الى موقعنا فوراً ان شاء الله .

 

هنا 2

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

اعلانات المحتوي

 

السابق أخبار مصرية - أين كنت يا رمضان؟!!
التالى أخبار مصرية - 24 رحلة تغادر إلى المدن السياحية المصرية من مطار القاهرة